ما يحدث بعد العلاقة الحميمة أساس الحياة بينكما.. لا تقف عند وقت الممارسة فقط

REZYUM.COM14 ديسمبر 20202 مشاهدةآخر تحديث : منذ سنتين
REZYUM.COM
غير مصنف
ما يحدث بعد العلاقة الحميمة أساس الحياة بينكما.. لا تقف عند وقت الممارسة فقط

 ما يحدث بعد العلاقة الحميمة أساس الحياة بينكما.. لا تقف عند وقت الممارسة فقط

FB IMG 1512536025276 - دكتور حب
لا تقف العلاقة الحميمة عند وقت الممارسة فقط، بل إن ما يحدث بعد العلاقة تتوقف عليه علاقتك الزوجية والحميمة، فكثير من الأمور؛ مثل كلمات يحب زوجك سماعها بعد العلاقة الحميمة، أو الثناء على الأداء وقت العلاقة الحميمة.. ولا يقف استخدام كلمات المدح عند وقت ممارسة العلاقة الحميمة فقط، وإنما لكلمات المدح تأثيرها الإيجابي على الزوج، فاحرصي على استخدام كلمات مرضية للزوج، مثل الثناء على الأداء وعلى مواصفاته الشكلية والجسمانية.

مثلًا: “لقد كنت رائعًا.. قضيت معك وقتًا ممتعًا.. أحب أن ألمس جسدك.. لقد كان لقبلتك مذاقًا.. أشعر بالدفء معك وبالراحة.. أريد دائما أن أكون بجوارك.. معك أشعر باختلاف دائم.. وغيرها من الكلمات التي تزيد من ثقة الزوج وتشعره بالسعادة.

 كلمات الغزل: 

ليست المرأة هي الطرف الوحيد في العلاقة الذي يحب سماع كلمات الثناء والمدح، وإنما الرجل أيضًا، فيحب الرجل سماع كلمات المدح التي تعزز ثقته بنفسه وتزيد من شعوره بالسيطرة، فاحرصي على ترديد الكلمات التي تعزز من ثقة الشريك في نفسه، مثل كلمات المدح  في ملامح الزوج وتفاصيل جسده فقولي لزوجك كلمات مثل:
“أحبت لمستك عندما فعلت..” و”أريد أن أكرر معك ما فعلناه الليلة”.

كلمات للتخطيط للمرات المقبلة: 

يفضل أن تذكري كلمات للتخطيط بعد العلاقة الحميمة فذلك من الأمور المهمة، والتي تؤثر بشكل واضح على علاقتك بشكل تام، بل يمكن أن تعكس رسائل سلبية إن لم تتعاملي معها بذكاء.

ومن الكلمات التي يحب زوجك سماعها؛ الحديث عن المرات المقبلة، وكيف حمستك علاقتكما الحميمة لتكرار الأمر أكثر من مرة.

 فأسمعي زوجك أنك تريدين تكرار الأمر معه مرة ثانية، وتحدثي معه عما تريدين فعله معه في العلاقة الحميمة كأن تقولي له: “أحب أن أمارس معك الجنس الشفهي في المرات القادمة”

 أو “أريد ممارسة أوضاع مختلفة معك”، “أريد أن أمارس معك العلاقة الحميمة..” 
وهكذا فهذه الكلمات تشعر زوجك بمدى رغبتك فيه وفي ممارسة العلاقة الحميمة معه. 

تجنبي ما يلي:

هناك أمور تجنبي فعلها بعد ممارسة العلاقة الحميمة وبالطبع هناك بعض الأمور التي قد تحدث في أثناء ممارسة العلاقة الحميمة التي تتسبب في إضحاك الطرفين، إلا أن السخرية المبالغ فيها من أمر ما أو من أداء الزوج من أكثر الأشياء التي تتسبب له في الإحباط، بل ومن الممكن في بعض الحالات أنها تفقده تركيزه في المرات المقبلة لممارستكم للعلاقة بسبب تركيزه على عدم تكرار ما تسبب في سخريتك منه.

 ففرقي دائمًا بين الأشياء التي يمكن أن تستغلاها سويًا في خلق حالة من المرح، والأخرى التي تتسبب في شعور سلبي لزوجك وتؤدي لإحباطه. 

وقد تكون هناك بعض الأشياء التي تسببت في إزعاجك في أثناء العلاقة، أو تسببت في عدم إشباعك الجنسي، فاحرصي دائمًا على التعبير عن هذه الأمور بطرق لا تتسبب في جرح مشاعر الزوج أو إيذاؤه، حيث أن الحديث عن الأداء السيئ  من أكثر الأمور التي تتسبب في إحباط الزوج بعد العلاقة الحميمة.

كما أن ممارسات ما بعد العلاقة الحميمة لها دور مهم في تقوية علاقتكما وخروجها من مفهوم “المهمة” إلى علاقة يترجم فيها كل منكما مشاعره للآخر، فبعض الممارسات بعد انتهاء العلاقة الحميمة تؤدي إلى تقويتها وإسعاد الزوج مثل الاحتضان والتعبير عن المشاعر الإيجابية وذكر الأمور الجيدة التي تسببت في إسعادك أثناء العلاقة الحميمة، لذلك فمن المهم استغلال الوقت بعدها لمنح زوجك الشعور بالثقة والحب. 

 وذهابك للاستحمام سريعًا بعد انتهاء العلاقة الحميمة قد يعطي للزوج انطباعًا برغبتك في التخلص من آثار العلاقة أو نفورك منها، وبالطبع قد لا تقصدين إعطاءه هذا الانطباع، إلا أن الحرص على الاستحمام سريعًا له تأثيره السلبي على الزوج ويتسبب في شعوره بالإحباط. 

– أخيرا البعد التام عن اشغالكم والتحدث عنها وقت أو بعد العلاقة..

تخيلي بعد انتهاء العلاقة الحميمة أن يقول زوجك “أرغب في الاتصال بمديري في العمل لإخباره بالتطورات الجديدة في مشروع ما”! بالطبع الوقت غير مناسب للحديث عن أي شيء آخر غير علاقتكما الحميمة، وبالتالي فإن اتجاهك للاتصال بصديقة مثلًا أو الحديث عن مصروفات المنزل وغيرها من الأمور التي تتسبب في شعور زوجك بالإحباط، وإعطائه انطباعًا بأنك كنت لم تكوني تفكرين في العلاقة، وأن هناك أمورًا أخرى أكثر أهمية منه ومن العلاقة.

  لذلك خصصي وقت ما بعد العلاقة الحميمة للحديث عن مشاعرك الإيجابية تجاه زوجك والتعليق الجيد عليه، وابتعدي عن مناقشة المشكلات بشكل حاد أو إبداء رغبك في التواصل الاجتماعي مع أشخاص آخرين مثل الأهل والأصدقاء.

وفي النهاية، يجب أن تعلمي أن وقت ما بعد العلاقة الحميمة له تأثيره الواضح عليها، وقد تكون التأثيرات سلبية، أو إيجابية تزيد من حميمة العلاقة بينكما، فاستخدمي الكلمات التي ترسل لزوجك رسائل إيجابية وتجنبي كل الأمور التي ترسل رسائلًا سلبية له، مثل التي عرضناها لك في السطور السابقة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة